. جثة ليست في القبر!
 

ads

جثة ليست في القبر!

adsense



صورة مشهد مؤلم ومؤثر ومعبر يقوم فيه والد الشهيد الفلسطيني حافظ أبو زنط بتقبيل رأس ابنه الذي كان يتوقع عودته ورؤيته بعد إفراج اسرائيل عن جثته بعد احتجازها لمدة 35 عاما، أكرر لمدة 35 عاما أيً.   أقل من شاليط بعشرات المرات. ولا تؤكد الصورة التي بثتها وكالة رم للأنباء الفلسطينية حجم المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني مع الاحتلال الصهيوني حسب، بل تعلّم البشر أن من حقك أن تحتجز جثة وليس إنسانا حيّا لأكثر من 35 عاما.

اللهم انصر إخواننا في فلسطين

المتابعون

..........